مخالفة أبو بكر لقول الله وقول رسوله (ص)

اذهب الى الأسفل

عاجل مخالفة أبو بكر لقول الله وقول رسوله (ص)

مُساهمة من طرف عاشق الشيرازي في السبت فبراير 09, 2008 12:24 pm

مخالفة الصحابة لقول الله عزوجل وقول رسوله صلى الله عليه وآله


ملاحظة مهمة: يجب قراءة الهامش لأنه يحتوي على المصادر وعلى توضيح لما يذكر في نص الموضوع.
avatar
عاشق الشيرازي

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عاجل رد: مخالفة أبو بكر لقول الله وقول رسوله (ص)

مُساهمة من طرف عاشق الشيرازي في السبت فبراير 09, 2008 12:39 pm

أولاً: أبو بكر بن أبي قحافة/
أ- يوم السقيفة:

إذ بسط أبو بكر يده ليبايع بالخلافة عن رسول الله (ص) فبايعه من بايعه طوعاً، وبايعه -بعد ذلك- آخرون كرهاً[1] مع علمهم جميعاً بعهد رسول الله صلى الله عليه وآله بها إلى أخيه وابن عمه علي بن أبي طالب، وقد رأوه وسمعوه ينص عليه مستمراً في تكرار هذا النص من مبدأ أمره - في نبوته - إلى منتهى عمره الشريف. ويورده بطرق مختلفة في وضوح الدلالة عليه.
ما رأيت كنصوص الخلافة صريحة متواترة صودرت من أكثر الأمة، والجرح لما يندمل والنبي لما يقبر. على أن حياة النبي بعد النبوة كانت مليئة مفعمة بتلك النصوص منذ يوم الإنذار في دار أبي طالب[2] فما بعده من الأيام حتى سجي صلى الله عليه وآله على فراش الموت والحجرة غاصة بأصحابه فقال: " أيها الناس يوشك أن اقبض قبضاً سريعاً فينطلق بي. وقد قدمت إليكم إلا أني مخلف فيكم كتاب الله عزوجل وعترتي أهل بيتي".

ـــــــــــــــــــــــــــــــ
1) وقد تخلف عن بيعة أبى بكر جماعة منهم:
1- على بن أبى طالب عليه السلام.
2- العباس بن عبد المطلب.
3- الفضل بن العباس.
4- عتبة بن أبى لهب.
5- سلمان الفارسي.
6- أبو ذر الغفاري.
7- عمار بن ياسر.
8– المقداد.
9- البراء بن عازب.
10- أبى بن كعب.
11- سعد بن أبى وقاص.
12- طلحة بن عبيد الله.
13- الزبير بن العوام.
14- خزيمة بن ثابت.
15- فروة بن عمرو الأنصاري.
16- خالد بن سعيد بن العاص الأموي.
17- سعد بن عبادة الأنصاري لم يبايع حتى مات في خلافة عمر. وجماعة من بني هاشم راجع: العقد الفريد لابن عبد ربه ج4 ص259 ط2 بمصر وج2 ص251 ط آخر وج3 ص64 ط آخر أيضاً، عبد الله بن سبأ للعسكري ج1 ص105ط3 بيروت، شرح نهج البلاغة لابن أبى الحديد ج1 ص131-134 ط1 بمصر، الغدير للأميني ج5 ص370 - 371وج7 ص76 و77 ط بيروت، مروج الذهب للمسعودي ج2 ص301 ط دار الأندلس بيروت، أسد الغابة لابن الأثير ج3 ص222 ط مصر، تاريخ الطبري ج3 ص208 ط دار المعارف بمصر، الكامل في التاريخ لابن الأثير ج2 ص325 و331ط دار صادر، تاريخ اليعقوبي ج2 ص103 و105 ط الغرى، سمط النجوم العوالي للعاصمي المكي ج2 ص244 ط السلفية، السيرة الحلبية ج3 ص356 ط البهية بمصر.
استعمال القوة والإكراه في البيعة لأبي بكر . راجع: شرح نهج البلاغة لابن أبى الحديد ج1 ص219 وج6 ص9 و11 و19 و40 و47 و48 و49ط مصر بتحقيق محمد أبو الفضل وج1 ص74 وج2 ص4 - 19 ط 1، وغيرها .
2) إذا دعا عشيرته الأقربين لينذرهم، وكان آخر كلامه معهم أن أخذ بيد على فقال: إن هذا أخي ووزيري ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا.
حديث الدار يوم الإنذار وفيه قال النبي صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام: "إن هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم فاسمعوا له وأطيعوا".
راجع: تاريخ الطبري ج2 ص319 - 321 ط دار المعارف بمصر، الكامل في التاريخ لابن الأثير الشافعي ج2 ص62 و63 ط دارصادر في بيروت، شرح نهج البلاغة لابن أبى الحديد ج13ص210 و244 وصححه ط مصر بتحقيق أبو الفضل،السيرة الحلبية للحلبي الشافعي ج1 ص311 ط البهية بمصر، منتخب كنز العمال بهامش مسند أحمدج5 ص41 و42 ط الميمنية بمصر، شواهد التنزيل للحسكاني الحنفي ج1 ص371 ح514و580 ط 1 بيروت،كنز العمال ج6 ص392 ط1 وج15 ص115ح334 ط2، ترجمة الإمام على بن أبى طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي ج1 ص85 ح139 و140 و141 ط1 بيروت، حياة محمد لمحمد حسين هيكل ص104 الطبعة الأولى سنة 1354ه‍، وفى الطبعة الثانية وما بعدها من طبعات الكتاب حذف من الحديث قوله صلى الله عليه وآله: "وان يكون أخي ووصيي وخليفتي فيكم"! وأكبر شاهد مراجعة الطبعة الأولى والطبعات الأخرى، جريدة السياسة المصرية لمحمد حسين هيكل ملحق عدد - 2751 - بتاريخ 12 ذي القعدة 1350ه‍ ص5 وص6 من ملحق عدد: - 2785 - ذكر الحديث بتمامه، تفسير الخازن ج3 ص371و390 ط مصر، التفسير المنير لمعالم التنزيل للجاوي ج2 ص118 ط3، تفسير الطبري ج19 ص121 ط2ولكن المؤلف أو الطابع حرف آخر الحديث فحذف قوله صلى الله عليه وآله : "إن هذا أخي ووصيي وخليفتي فيكم" وذكر بدله "إن هذا أخي وكذا وكذا !!" فيا للعجب لهذه الأعمال التي تنطوي على الحقد الدفين والحسد المشين مع انه ذكر الحديث تاماً في تاريخه ج2 ص219 كما تقدم. وبلفظ آخر: وفيه نزل قوله تعالى: "وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ" الشعراء: 214 ، يوجد في شواهد التنزيل للحسكاني الحنفي ج1 ص372 ح514 وج2 ص420 ح580 ط1 بيروت، مسند أحمد ج1 ص111 ط الميمنية بمصر، كفاية الطالب للكنجي الشافعي ص204 - 206 ط الحيدرية وص89 ط الغري، تذكرة الخواص للسبط بن الجوزى الحنفي ص38 ط الحيدرية وص44 ط النجف، كنز العمال ج6ص396 ط1 وج15 ص113 و115 ط2، منتخب كنز العمال بهامش مسند أحمد ج5 ص41 و42 و43 ط الميمنية بمصر، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص105 ط اسلامبول وص 122 ط الحيدرية، تاريخ أبى الفداء ج1 ص119 ط القسطنطنية، الدر المنثور للسيوطي ج5 ص97 ط مصر، تفسير ابن كثير ج3 ص351 ط مصر.
وبلفظ ثالث يوجد في: خصائص أمير المؤمنين للنسائي ص86 ط الحيدرية وص30 ط بيروت، نظم درر السمطين للزرندى الحنفي ص83 ط النجف، مجمع الزوائد ج8 ص302 وج9 ص113 ط القدسي... وغيرها الكثير من المصادر.


عدل سابقا من قبل في السبت فبراير 09, 2008 12:54 pm عدل 1 مرات
avatar
عاشق الشيرازي

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عاجل رد: مخالفة أبو بكر لقول الله وقول رسوله (ص)

مُساهمة من طرف عاشق الشيرازي في السبت فبراير 09, 2008 12:42 pm

ثم أخذ بيد علي فرفعها فقال: "هذا علي مع القرآن، والقرآن مع علي لا يفترقان حتى يردا علي الحوض"[3]. وكفى بنصوص الثقلين حكما بين الفريقين[4]، وخصائص علي كل نص جلي: (إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ)[5].
استأثروا بالأمر يوم السقيفة، متأولين نصوص لا يلوون على شيء، وقد قضوا أمرهم بينهم بدون أن يؤذنوا به أحداً من بني هاشم وأوليائهم[6] وهم أهل بيت النبوة، وموضع الرسالة ومختلف الملائكة، ومهبط الوحي والتنزيل، حتى كأنهم عليهم السلام لم يكونوا ثقل رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم وأعدال كتاب الله عزوجل[7].


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
3) يوجد في: الصواعق المحرقة لابن حجر الشافعي ص124 ط المحمدية وص75 ط الميمنية بمصر، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص285 ط اسلامبول وص342 ط الحيدرية .
وقوله صلى الله عليه وآله: "علي مع القرآن والقرآن مع على لن يفترقا حتى يردا علي الحوض" يوجد في:المستدرك على الصحيحين للحاكم ج3 ص124وصححه، تلخيص المستدرك للذهبي مطبوع بذيل المستدرك ج3 ص124 وصححه أيضاً، المناقب للخوارزمي الحنفي ص110 ط الحيدرية وص107 ط تبريز، المعجم الصغيرللطبراني ج1 ص55 ط دار النصر بالقاهرة،كفاية الطالب للكنجي الشافعي ص399 ط الحيدرية وص254 ط الغرى، مجمع الزوائد ج9 ص134 ط القدسي، الصواعق المحرقة ص122و124 ط المحمدية وص74 و75 ط الميمنية، تاريخ الخلفاء للسيوطي ص173 ط السعادة، إسعاف الراغبين المطبوع بهامش نور الأبصار ص157 ط السعيدية وص143 ط العثمانية، الغدير للأميني ج 3 ص 180 ط بيروت، نور الأبصار للشبلنجى ص73 ط السعيدية ،ينابيع المودة للقندوزى ص40 و90 و185 و237 و283 و285 ط اسلامبول وص44 و103و219 و281 و339 و342 ط الحيدرية وج1 ص38 و88 وج2 ص10 و61 و108 و110 ط العرفان بصيدا، فيض القدير للشوكاني ج4 ص358، الجامع الصغيرللسيوطي ج2 ص56 ط الميمنية، الفتح الكبيرللنبهاني ج2 ص242 ط مصر، غاية المرام ص540 (باب)45 ط إيران، أسنى المطالب للحوت ص201 ح898 .
4) سوف تأتى مصادرها في الهامش رقم7.
5) سورة ق:37
6) لم يحضر أحد من بني هاشم السقيفة بل كانوا متخلفين راجع المصادر تحت رقم1.
7) إشارة إلى النصوص الصريحة في السنن الصحيحة، التي أنزلت العترة من منزلة الكتاب فجعلتهما القدوة لأولى الألباب، وقد أخرجها مسلم في صحيحه، وأخرجه الترمذي والنسائي والإمام أحمد في مسنده والطبراني في الكبير، والحاكم في مستدركه والذهبي في تلخيص المستدرك، وابن أبى شيبة وأبو يعلى في سننهما، وابن سعد في الطبقات، وغير واحد من أصحاب السنن بطرق متعددة وأسانيد كثيرة.
أقول: إشارة إلى مضمون الحديث المتواتر وهو حديث الثقلين قال (ص): " (يا أيها الناس إني تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا، كتاب الله وعترتي أهل بيتي "راجع الحديث في: صحيح الترمذي ج5 ص328 ط بيروت وج13 ص199 ط الصاوى وج2 ص308 ط بولاق بمصر، تفسير ابن كثير ج4 ص113 دار إحياء الكتب العربية بمصر، مصابيح السنة للبغوي ص206 ط القاهرة وج2 ص279 ط محمد على صبيح، جامع الأصول لابن الأثير ج1 ص187 ط مصر،مشكاة المصابيح ج3 ص258 ط دمشق، إحياء الميت للسيوطي بهامش الإتحاف ص114 ط الحلبي، الفتح الكبيرللنبهاني ج1 ص503 وج3 ص385 ط دار الكتب العربية، الشرف المؤبد للنبهاني أيضاً ص18 ط مصر، نظم درر السمطين للزرندى الحنفي ص232 ط النجف، ينابيع المودة للقندوزى الحنفي ص33 و45 و445 ط الحيدرية وص30 و41 و370 ط اسلامبول.
وبلفظ ثان قال صلى الله عليه وآله: "إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدى، أحدهما أعظم من الأخر، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي ولن يفترقا حتى يردا على الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما".راجع الحديث في: صحيح الترمذي ج5 ص329 ط دار الفكر بيروت وج13 ص200ط الصاوى وج2 ص308 ط بولاق بمصر،ن ظم دررالسمطين للزرندى ص231 ط النجف، الدر المنثور للسيوطي ج6 ص7 و306 ط مصر، ذخائر العقبى ص16 ط القدسي، الصواعق المحرقة ص89 ط الميمنية وص147 و226ط المحمدية، أسد الغابة لابن الأثير ج2ص12ط مصر، المعجم الصغير للطبراني ج1 ص135 ط دار النصر بمصر، ينابيع المودة للقندوزي الحنفي ص33 و40 و226 و355 ط الحيدرية وص30 و36و191 و296 ط اسلامبول، تفسير ابن كثير ج4 ص113 ط مصر، عبقات الأنوار ج1 من حديث الثقلين ص25 ط أصفهان، كنز العمال ج1 ص44 ح874 ط1 وج1 ص154 ط2، الفتح الكبير للنبهاني ج1 ص451 ط مصر، تفسير الخازن ج1 ص4 ط مصر، مصابيح السنة للبغوي ج2 ص279 ط محمد علي صبيح وص206 ط الخيرية، جامع الأصول لابن الأثير ج1 ص187 ط مصر، مشكاة المصابيح للعمري ج3 ص258 ط دمشق.
وفي لفظ ثالث عن زيد بن ثابت قال: "قال رسول الله صلى الله عليه وآله إني تارك فيكم خليفتين كتاب الله حبل ممدود ما بين السماء والأرض أو ما بين السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي وإنهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض".
راجع: الفضائل لأحمد بن حنبل بترجمة الإمام الحسين ص28 ح56. مسند أحمد بن حنبل ج5 /182 و189 ط1، فرائد السمطين للحموينى ج2/144 عن زيد بن ثابت قال: قال النبي صلى الله عليه وآله: "إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله عزوجل وعترتي أهل بيتي ألا وهما الخليفتان من بعدى ولن يتفرقا حتى يردا على الحوض".
وعن أبى سعيد الخدري أيضاً: "إني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الأخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي وإنهما لن يتفرقا حتى يردا على الحوض". الفضائل لأحمد بن حنبل ص20 ح35 ترجمة الحسين وح36. ويوجد هذا الحديث بألفاظ أخرى متعددة ومصادر كثيرة جداً.
avatar
عاشق الشيرازي

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عاجل رد: مخالفة أبو بكر لقول الله وقول رسوله (ص)

مُساهمة من طرف عاشق الشيرازي في السبت فبراير 09, 2008 12:45 pm

وأمان الأمة من الاختلاف[8] وسفينة نجاتها من الضلال[9]. وباب حطتها[10].
وكأنهم لم يكونوا من الأمة بمنزلة الرأس من الجسد، وبمنزلة العينين من الرأس[11] بل كأنهم إنما كانوا ممن عناهم الشاعر في المثل السائر.
ويقضي الأمر حين تغيب تيم * * * ولا يستأذنون وهم شهود
أجل قضي الأمر في السقيفة ورسول الله صلى الله عليه وآله لقي بين عترته الطاهرة وأوليائهم ثلاثة أيام، وهم حوله يتقطعون حسرات، ويتصعدون زفرات قد أخذهم من الحزن ما تنفطر به المرائر، ومن الهم والغم ما يذيب لفائف القلوب، ومن الرعب والوجل ما تميد به الجبال ومن الهول والفرق ما أطار عيونهم، وضيق الأرض برحبها عليهم.
وأولئك في معزل عن المسجى ثلاثاً -بأبي وأمي- يرهفون لسلطانه عزائمهم ويشحذون لملكه آراءهم، لم يهتموا في شيء من أمره، حتى قضوا أمرهم مستأثرين به. وما أن فاءوا إلى مواراته حتى فاجأوا أولياءه وأحباءه بأخذ البيعة منهم، أو التحريق عليهم[12] كما قال شاعر النيل حافظ إبراهيم في قصيدته السائرة:
وقولة لعلي قالها عمر * * * أكرم بسامعها أعظم بملقيها
حرقت دارك لا أبقى عليك بها * * * إن لم تبايع وبنت المصطفى فيها
ما كان غير أبي حفص بقائلها * * * أمام فارس عدنان وحاميها[13]
فلو فرض أن لا نص بالخلافة على أحد من آل محمد صلى الله عليه وآله، وفرض كونهم مع هذا غير مبرزين في حسب أو نسب، أو أخلاق، أو جهاد، أو علم، أو عمل، أو إيمان، أو إخلاص ولم يكن لهم السبق في مضامير كل فضل، بل كانوا كسائر الصحابة، فهل كان من مانع شرعي أو عقلي أو عرفي، يمنع من تأجيل عقد البيعة إلى فراغهم من تجهيز رسول الله صلى الله عليه وآله؟؟ ولو بأن يوكل حفظ الأمن إلى القيادة العسكرية مؤقتاً حتى يستتب أمر الخلافة؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Cool إشارة إلى قوله صلى الله عليه وآله: أهل بيتي أمان لأمتي من الاختلاف، فإذا خالفتهم قبيلة من العرب اختلفوا فصاروا حزب إبليس. أخرجه الحاكم في ص149 من الجزء3 من المستدرك، ثم قال: هذا حديث صحيح الإسناد. والصواعق المحرقة لابن حجر ص91 و140ط الميمنية وص150 و234 ط المحمدية وصححه، إحياء الميت للسيوطي بهامش الإتحافص114 ط الحلبي بمصر، منتخب كنز العمال بهامش مسند أحمد ج5 ص93 ط الميمنية بمصر، ينابيع المودة للقندوزى الحنفي ص298 ط اسلامبول وص357 ط الحيدرية، جواهر البحار للنبهاني ج1/361.
9) إشارة إلى ما أخرجه الحاكم بالإسناد إلى أبى ذر ص151 من الجزء3 من المستدرك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: " إن مثل أهل بيتي فيكم مثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق". وراجع أيضاً: تلخيص المستدرك للذهبي، نظم دررالسمطين للزرندى الحنفي ص235 ط النجف، ينابيع المودة للقندوزى ص30 و370 ط الحيدرية وص27 و308 ط اسلامبول، الصواعق المحرقة ص184 و234 ط المحمدية وص111 و140 ط الميمنية، تاريخ الخلفاء للسيوطي، إسعاف الراغبين للصبان ص109 ط السعيدية و102 ط العثمانية، جواهر البحار ج1/361، الفضائل لأحمد بن حنبل بترجمة الإمام الحسين ص28 ح55 .
10) إشارة إلى ما أخرجه الطبراني في الأوسط عن أبى سعيد قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: إنما مثل أهل بيتي كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق، وإنما مثل أهل بيتي فيكم مثل باب حطة بني إسرائيل من دخله غفر له. راجع: كفاية الطالب للكنجي الشافعي ص378 ط الحيدرية وص234 ط الغرى، مجمع الزوائد ج9 ص168، المعجم الصغيرللطبراني ج2 ص22 ط دار النصر بمصر، إحياء الميت للسيوطي بهامش الإتحاف ص113 ط الحلبي، ينابيع المودة ص28 و298 ط اسلامبول وص30 و358 ط الحيدرية، رشفة الصادى لأبي بكر الحضرمي ص79 ط مصر، الصواعق المحرقة ص91 ط الميمنية وص150 ط المحمدية وهذا الحديث من الأحاديث المتواترة.
وفي لفظ آخر يقول صلى الله عليه وآله : "مثل أهل بيتي مثل سفينة نوح، من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق". يوجد في: حلية الأولياء ج4 ص306 ط السعادة بمصر، مناقب على بن أبى طالب لابن المغازلي الشافعي ص132 ح173 و176 ط1 بطهران، ذخائر العقبى ص20 ط القدسي، مجمع الزوائد ج9/168، إحياء الميت ص113، الجامع الصغير للسيوطي ج2/132 ط الميمنية، منتخب كنز العمال بهامش مسند أحمد ج5/92 ط الميمنية، الفتح الكبير للنبهاني ج3/123 ط مصر، ينابيع المودة ص187 و193 ط اسلامبول وص221 و228 ط الحيدرية، مقتل الحسين للخوارزمي ج1/104 ط مطبعة الزهراء. وغيرها من المصادر.
11) نقل الإمام الصبان في كتابه -إسعاف الراغبين- والشيخ يوسف النبهاني في -الشرف المؤبد- وغير واحد من الثقات بالإسناد إلى أبى ذر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله اجعلوا أهل بيتي منكم مكان الرأس من الجسد، ومكان العينين من الرأس، ولا يهتدي الرأس إلا بالعينين. راجع: إسعاف الراغبين بهامش نور الأبصار ص110 ط السعيدية وص102 ط العثمانية، الفصول المهمة لابن الصباغ المالكي ص 8 ط الحيدرية، مجمع الزوائد ج9 ص172 ط بيروت، الشرف المؤبد للنبهاني.
12) تهديدهم علياً بالتحريق ثابت بالتواتر القطعي، وحسبك ما أخرجه أبو بكر أحمد بن عبدالعزيز الجوهري في كتاب (السقيفة) كما في ص130 وفي ص134من المجلد الأول من شرح النهج الحميدى. وأخرجه ابن جرير الطبري في موضعين في أحداث السنة الحادية عشرة من تاريخ الأمم والملوك. وذكره ابن قتيبة في أوائل كتابه -الإمامة والسياسة-. وابن عبد ربه المالكي في حديث السقيفة في الجزء الثاني من العقد الفريد. والمسعودي في مروج الذهب نقلاً عن عروة بن الزبير في مقام الاعتذار عن أخيه عبد الله، إذ هم بالتحريق على بني هاشم حين تخلفوا عن بيعته. وابن الشحنة حيث ذكر بيعة السقيفة في كتابه (روضة المناظر). وأبو الفداء حيث أتى على ذكر أخبار أبى بكر في تاريخه الموسوم بالمختصر في أخبار البشر. ورواه الشهرستاني عن النظام عند ذكره للفرقة النظامية من كتاب - الملل والنحل - ونقله العلامة الحلي في (نهج الصدق) عن كتاب (المحاسن وأنفاس الجواهر) وغرر ابن خنزابة.
تهديد عمر علياً وفاطمة بالإحراق: راجع: الإمامة والسياسة لابن قتيبة ج1/12 ط مصر، العقد الفريد لابن عبد ربه المالكي ج4/259 و60 ط 2 بمصر، شرح نهج البلاغة لابن أبى الحديد ج1/134 وج2/19 ط1بمصر وج2/56 وج6/48 ط مصر بتحقيق أبو الفضل وج1/157 ط دار الفكر، تاريخ الطبري ج3/202 ط دار المعارف بمصر، الملل والنحل للشهرستاني ج1/57 ط بيروت، تاريخ أبى الفداء ج1/156،أعلام النساء ج3/1207، تاريخ ابن شحنة بهامش الكامل ج7/164، بحار الأنوار ج28/328 و339ط الجديد، الغدير للأميني ج7/77 ط بيروت، عبد الله بن سبأ ج1/108 ط بيروت .
13) ديوان حافظ إبراهيم.
avatar
عاشق الشيرازي

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عاجل رد: مخالفة أبو بكر لقول الله وقول رسوله (ص)

مُساهمة من طرف عاشق الشيرازي في السبت فبراير 09, 2008 12:49 pm

أليس هذا المقدار من التريث كان أرفق بأولئك المفجوعين؟ وهم وديعة النبي لديهم، وبقيته فيهم، وقد قال الله تعالى: (لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ)[1] أليس على حق هذا الرسول -الذي يعز عليه عنت الأمة، ويحرص على سعادتها، وهو الرؤوف بها الرحيم لها- أن لا تعنت عترته فلا تفاجأ بمثل ما فوجئت به، -والجرح لما يندمل، والنبي لما يقبر-؟! وحسبها يومئذ فقد رسول الله صلى الله عليه وآله قارعة تفترش بها القلق، وتتوسد الأرق، وتساور الهموم، وتسامر النجوم، وتتجرع الغصص، وتعالج البرحاء، فالتريث الذي قلناه كان أولى بتعزيتها، وأدنى إلى حفظ رسول الله صلى الله عليه وآله فيها، وأجمع لكلمة الأمة، واقرب إلى استعمال الحكمة، ولكن القوم صمموا على صرف الخلافة عن آل محمد صلى الله عليه وآله مهما كلفهم الأمر، فخافوا من التريث أن يفضي بهم إلى خلاف ما صمموا عليه، فإن آل محمد إذا حضروا المشورة ظهرت حجتهم وعلت كلمتهم، فبادر القوم بعقد البيعة، واغتنموا اشتغال الهاشميين برزيتهم، وانتهزوا انصرافهم بكلهم إلى واجباتهم بتجهيز جنازتهم المفداة.
وأعان أولئك على ما دبروه دهشة المسلمين وذعرهم، وتزلزل أقدامهم، واجتماع أكثر الأنصار في السقيفة يرشحون سعد بن عبادة وهو سيد الخزرج، لكن ابن عمه بشير بن سعد بن ثعلبة الخزرجي وأسيد بن الحضير سيد الأوس، كانا ينافسانه في السيادة فحسداه على هذا الترشيح وخافا أن يتم له الأمر، فأضمرا له الحسيكة مجمعين على صرف الأمر عنه بكل ما لديهما من وسيلة، وصافقهما على ذلك عويم بن ساعدة الأوسي، ومعن بن عدي حليف الأنصار، وقد كان هذان على اتفاق سري مع أبي بكر وعمر وحزبهما، فكانا من أولياء أبي بكر على عهد رسول الله صلى الله عليه وآله، وكانا مع ذلك ذوي بغض وشحناء لسعد بن أبي عبادة، فانطلق عويم إلى أبي بكر وعمر مسرعاً فشحذ عزمهما لمعارضة سعد، وأسرع بهما إلى السقيفة ومعهما أبو عبيدة، وسالم مولى أبي حذيفة، ولحقهم آخرون من حزبهم من المهاجرين.
فاحتدم الجدال بين المهاجرين والأنصار، واشتدت الخصومة حتى ارتفعت أصواتهم بها وكادت الفتنة أن تقع، فقام أبو بكر بكلام أثنى فيه على الأنصار، واعترف لهم بالجميل خاطباً ودهم بلين ورقة واحتج عليهم: بأن المهاجرين شجرة رسول الله وبيضته التي تفقأت عنه، ورشحهم للوزارة إذا تمت للمهاجرين الإمرة، ثم أخذ بضبعي عمر وأبي عبيدة فأمر المجتمعين بمبايعة أيهما شاؤا، وما إن فعل ذلك حتى تسابق إلى بيعته عمر وبشير، وما أن بايعاه حتى تبارى إلى بيعته أسيد بن الحضير، وعويم بن ساعدة، ومعن بن عدي، وأبو عبيدة بن الجراح، وسالم مولى أبي حذيفة، وخالد بن الوليد واشتد هؤلاء على حمل الناس على البيعة بكل طريق، وكان أشدهم في ذلك عمر، ثم أسيد وخالد وقنفذ[2] بن عمير بن جدعان التميمي[3] وما بويع أبو بكر حتى أقبلت به الفئة التي بايعته تزفه إلى مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله زفاف العروس[4] والنبي صلى الله عليه وآله ثمة لقي بين أولئك المولهين والمولهات من الطيبين والطيبات، فما وسع أمير المؤمنين عليه السلام حينئذ إلا التمثيل بقول القائل؟
وأصبح أقوام يقولون ما اشتهوا * * * ويطغون لما غال زيداً غوائل[5]

وكان عليه السلام على علم من تصميم القوم على صرف الأمر عنه، وانه لو نازعهم فيه لنازعوه، ولو قاتلهم عليه لقاتلوه، وان ذلك يوجب التغرير في الدين والخطر بالأمة، فاختار الكف احتياطاً على الإسلام، وإيثاراً للصالح العام، وتقديماً للأهم على المهم، عهد معهود من رسول الله صلى الله عليه وآله. صبر أمير المؤمنين على تنفيذه وفي العين قذى، وفي الحلق شجى.
نعم قعد في بيته ساخطاً مما فعلوه، حتى أخرجوه كرهاً[6] احتفاظاً بحقه المعهود به إليه واحتجاجه على من استبد به[7] ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1) سورة التوبة: 128.
2) كان هؤلاء مع الجماعة الذين دخلوا بيت فاطمة عليها السلام وحسبك ما هو منقول عنهم في ص19 من المجلد الثاني من شرح النهج. وروى أحمد بن عبد العزيز الجوهري -كمافي ص130 من المجلد الأول من شرح النهج -قال: لما بويع أبو بكر كان الزبير والمقداد يختلفان في جماعة من الناس إلى علي وهو في بيت فاطمة فخرج عمر حتى دخل على فاطمة فقال: يا بنت رسول الله ما من أحد من الخلق أحب إلينا من أبيك، ومنك بعد أبيك وايم الله ما هذا بما نعي إن اجتمع هؤلاء النفر عندكِ أن آمر بتحريق البيت عليهم. ( الحديث).
3) استعمال القوة والإكراه في البيعة لأبي بكر: راجع: شرح نهج البلاغة لابن أبى الحديد ج1/219 وج6/9 و11 و19 و40 و47 و48 و49 ط مصر بتحقيق أبو الفضل وج1/74 وج2/ 4 - 19 ط1 بمصر.
4) نص على زفافه الزبير بن بكار في الموفقيات كما في ص8 من المجلد الثاني من شرح النهج. وج6/19ط مصر بتحقيق أبو الفضل.
5) نقل تمثله بهذا البيت أبو بكر أحمد بن عبد العزيز الجوهري في كتاب - السقيفة - كما في ص5 من المجلد الثاني من شرح النهج الحميدى. شرح نهج البلاغة لابن أبى الحديد ج6/14 بتحقيق أبو الفضل.
6) أخرج أبو بكر الجوهري في كتاب السقيفة - كما في ص19 من المجلد الثاني من شرح النهج الحميدى - عن الشعبي حديثاً قال فيه: فانطلق عمر وخالد بن الوليد إلى بيت فاطمة فدخل عمر ووقف خالد على الباب، فقال عمر للزبير: ما هذا السيف؟ قال: أعددته لأبايع علياً. قال وكان في البيت ناس كثير منهم المقداد وجمهور الهاشميين، فاخترط عمر السيف وضرب به صخرة في البيت فكسره ثم أخرجوا الزبير إلى خالد ومن معه، وكان معه جمع كثير أرسلهم أبو بكر ردءاً لعمر وخالد، ثم قال عمر لعلي: قم فبايع. فتلكأ وأحتبس، فأخذ بيده فقال: قم، فأبى فحملوه ودفعوه إلى خالد كما دفعوا الزبير وساقهما عمر ومن معه من الرجال سوقاً عنيفاً، واجتمع الناس ينظرون، وامتلأت شوارع المدينة بالرجال، فلما رأت فاطمة ما صنع عمر صرخت وولولت، واجتمع معها نساء كثير من الهاشميات وغيرهن، فخرجت إلى باب حجرتها ونادت: يا أبابكر ما أسرع ما أغرتم على أهل بيت رسول الله. والله لا أكلم عمرحتى ألقى الله، ( الحديث )، ومن استقصى ما كان منهم يومئذ تجلت له الحقيقة في قول أبى بكر عند موته: وددت إني لم أكشف عن بيت فاطمة ولو أغلن على حرب.
وأخرج أبو بكر الجوهري في كتاب السقيفة أيضاً من حديث أبى لهيعة عن أبى الأسود: أن عمر وأصحابه اقتحموا الدار وفاطمة تصيح وتناشدهم الله، وأخرجوا علياً والزبير يسوقهما عمر سوقاً، وأخرج أبو بكر الجوهري: أن عمر جاء إلى بيت فاطمة في رجال من الأنصار ونفر قليل من المهاجرين، فقال: والذي نفسي بيده لتخرجن إلى البيعة أو لأحرقن البيت عليكم، فخرج إليه الزبير مصلتاً بالسيف، فاجتمعوا عليه حتى ندر السيف من يده، فضرب به عمر الحجر فكسره، ثم أخرجهم بتلابيبهم يسوقهم سوقاً عنيفاً (الحديث)، فراجعه في ص19 من المجلد الثاني من شرح النهج، وكل ما ذكرناه هنا تجده هناك.
إخراج الإمام أمير المؤمنين (ع) كرهاً لأجل البيعة: راجع: العقد الفريد ج4/335 ط لجنة التأليف والنشر في مصر وج2/285ط آخر، شرح نهج البلاغة لابن أبى الحديد ج3/415ط أفست بيروت وج6/11 و48 ط مصر بتحقيق أبو الفضل .
7) مطالبة الإمام (ع) بحقه واحتجاجه عليهم راجع: نهج البلاغة للإمام علي راجع الخطبة برقم: 2 و3و6 و26 و87 و143 و149 و166 و167 و(باب الكلام) برقم: 71 و161 و(باب الحكم) برقم: 21، شرح نهج البلاغة لابن أبى الحديد ج138/1و205 و223 وج2/20 وج6/384 وج9/84 و132 و241 و305 و306 و307وج11/109 وج16/148 وج18/132 ط مصر بتحقيق أبو الفضل، الإمامة والسياسة لابن قتيبة ج1/144 ط مصطفى محمد وج1/155و156 ط الحلبي وج1/134 ط سجل العرب،تاريخ الطبري ج4/236 ط دار المعارف بمصر، الكامل في التاريخ ج3/74 ط دار صادر، السقيفة والخلافة لعبد الفتاح عبد المقصود ص15 – 17.
avatar
عاشق الشيرازي

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عاجل رد: مخالفة أبو بكر لقول الله وقول رسوله (ص)

مُساهمة من طرف عاشق الشيرازي في السبت فبراير 09, 2008 12:50 pm

وما أبلغ حجته إذ قال مخاطباً لأبي بكر:
فأن كنت بالقربى حججت خصيمهم * * * فغيرك أولى بالنبي وأقرب
وان كنت بالشورى ملكت أمورهم * * * فكيف بهذا والمشيرون غيب[8]
وقد كانت بيعتهم فلتة، وقى الله المسلمين شرها كما زعموا[9]، لكن تلك الوقاية إنما كانت على يد أمير المؤمنين بصبره على الأذى، وغمضه على القذى، وتضحيته حقه في سبيل حياة الإسلام، فجزاه الله عن الإسلام وأهله خير جزاء المحسنين.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Cool البيتان في نهج البلاغة، وقد علق عليهما كل من الشيخ محمد عبده وعبد الحميد بن أبى الحديد في شرحيهما تعليقة يجدر بالباحثين أن يقفوا عليها، وللعباس بن عبد المطلب احتجاج على أبى بكر كأنه مأخوذ من هذين البيتين، وذلك إذ قال له في كلام دار بينهما: فان كنت برسول الله طلبت، فحقنا أخذت، وان كنت بالمؤمنين طلبت، فنحن متقدمون فيهم، وان كان هذا الأمر إنما يجب لك بالمؤمنين فما وجب إذ كنا كارهين. وقال له مرة أخرى - كما في ص1 من المجلد الثاني من شرح النهج الحميدي أما قولك نحن شجرة رسول الله، فإنما أنتم جيرانها ونحن أغصانها. وهذا مضمون قول أمير المؤمنين: احتجوا بالشجرة وأضاعوا الثمرة.
وقال الفضل ابن العباس - فيما رواه الزبير بن بكار في الموفقيات كما في ص8 من المجلد الثاني من شرح النهج الحميدي -: يا معشر قريش، وخصوصاً يا بني تيم، إنما أخذتم الخلافة بالنبوة ونحن أهلها دونكم ولو طلبنا هذا الأمر الذي نحن أهله لكانت كراهة الناس لنا أعظم من كراهتهم لغيرنا، حسداً منهم لنا، وحقداً علينا، وإنا لنعلم أن صاحبنا عهداً هو ينتهي إليه، وقال عتبة ابن أبى لهب - كما في مختصر أبى الفداء، وآخر صفحة8 من المجلد الثاني من شرح النهج الحميدي:
ما كنت أحسب أن الأمر منصرف * * * عن هاشم ثم منها عن أبى حسن
أليس أول من صلى لقبلتكم * * * واعلم الناس بالقرآن والسنن
وأقرب الناس عهداً بالنبي ومن* * *جبريل عون له بالغسل والكفن
من فيه ما فيهم لا يمترون به * * * وليس في القوم ما فيه من الحسن
ماذا الذي ردهم عنه فنعلمه * * * ها أن ذا غبن من أعظم الغبن
قال الزبير بن بكار - إذ نقلعنه هذه الأبيات في الموفقيات: فبعث إليه على فنهاه وأمره أن لا يعود. وقال عليه السلام: سلامة الدين أحب إلينا من غيرها.
وروى الزبير في الموفقيات أيضاً - كما في ص7 من المجلد الثاني من شرح النهج الحميدي - إن أبا سفيان بن حرب مر بالبيت الذي فيه علي فوقف وأنشد:
بني هاشم لا تطمعوا الناس فيكم * * * ولا سيما تيم بن مرة أو عدي
فما الأمر إلا فيكم واليكم * * * وليس لها إلا أبو حسن علي
أبا حسن فاشدد بها كف حازم* * *فانك بالأمر الذي يرتجى ملى
فلم يكن لكلامه أثر عند علي، وكان مما قاله: إن رسول الله صلى الله عليه وآله عهد إلى عهداً فأنا عليه. قال الزبير: فتركه أبو سفيان وعدل إلى العباس بن عبد المطلب في منزله فقال: يا أبا الفضل أنت لها أهل وأحق بميراث ابن أخيك، أمدد يدك لأبايعك، فضحك العباس وقال: يدفعها علي ويطلبها العباس؟! فخرج أبو سفيان خائباً.
9) قال أبو بكر: "إن بيعتي كانت فلتة وقى الله شرها وخشيت الفتنة "راجع: شرح نهج البلاغة لابن أبى الحديد ج1/132 وج2/19 ط1 وج1/311 ط مكتبة دار الحياة وج2/50 وج6/47ط مصر بتحقيق أبو الفضل وج1/154 ط بيروت، أنساب الأشراف للبلاذرى ج1/590 ط مصر .
وقال عمر: "إن بيعة أبى بكر كانت فلتة وقى الله شرها.." يوجد في: صحيح البخاري كتاب الحدود باب رجم الحبلى من الزنا إذا أحصنت ج8/26 ط دار الفكر على ط استانبول وج8/210 ط مطابع الشعب وج8/208 ط محمد علي صبيح وج4/179 ط دار إحياء الكتب وج4/119 ط المعاهد وج4/125 ط الشرفية وج8/140 ط الفجالة وج4/110 ط الميمنية وج8/8 ط بمبى وج4/128 ط الخيرية شرح نهج البلاغة لابن أبى الحديد ج1/123 و124ط1 وج2/23 و26 و29 ط مصر بتحقيق أبو الفضل وج1/292 ط مكتبة دار الحياة وج1/144 ط دار الفكر بيروت، السيرة النبوية لابن هشام ج4/226 ط دار الجيل وص338 ط آخر، النهاية لابن الأثير ج3/466 ط بيروت، تاريخ الطبري ج3/205ط دار المعارف، الكامل في التاريخ ج2/327 ط دار صادر، الصواعق المحرقة ص5 و8 ط الميمنية وص8 و12 ط المحمدية، تاج العروس ج1/568، لسان العرب ج2/371،تاريخ الخلفاء للسيوطي ص67، السيرة الحلبية ج3/360و 363.
avatar
عاشق الشيرازي

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

عاجل رد: مخالفة أبو بكر لقول الله وقول رسوله (ص)

مُساهمة من طرف عاشق الشيرازي في الأحد فبراير 10, 2008 6:32 am

ب- يوم حضرت أبا بكر الوفاة، إذ عهد بالخلافة إلى عمر:
وي. وي. (فيا عجباً بينا هو يستقيلها في حياته، إذ عقدها لآخر بعد وفاته، لشد ما تشطرا ضرعيها)
[1].
وي. وي. كأن الرجل يملك الآخر عن مالكه! فعهد به إلى من أراد لا يخشى عقاباً، ولا حساباً، ولا عتاباً، وي. وي. كأنه نسي أو تناسى عهد النبي بالخلافة عنه صلى الله عليه وآله إلى علي[2]؟! ثم من بعده إلى الأئمة من ولده أحد الثقلين الذين لا يضل من تمسك بهما ولا يهتدي إلى الحق من لم ينتهج في الدين نهجهما عدل القرآن في الميزان لن يفترقا حتى يردا عليه صلى الله عليه وآله الحوض. وهم كسفينة نوح من ركبها نجا، ومن تخلف عنها غرق، وكباب حطة من دخله غفر له. وأمان أهل الأرض من العذاب، وأمن الأمة من الاختلاف [في الدين] فإذا خالفتهم قبيلة اختلفت فصارت حزب إبليس إلى آخر ما اقتضته النصوص الصريحة، التي أوجبت لهم الحق بالخلافة عن رسول الله "ص" على جميع الخلق.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
1) من خطبة لمولانا أمير المؤمنين عليه السلام المسماة بالشقشقية وهي الخطبة الثالثة من كتاب نهج البلاغة.
2) نصوص الخلافة من النبي صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام كثيرة جداً حتى بلغت حدالتواتر فراجع: ترجمة الإمام علي بن أبى طالب من تاريخ دمشق لابن عساكر الشافعي ج1/77 ح124 و126 و139 و140 و249 ط1 بيروت، كفاية الطالب للكنجي الشافعي ص187 ط الحيدرية وص79ط الغري، المناقب للخوارزمي الحنفي ص89 و90، مناقب علي بن أبى طالب لابن المغازلي الشافعي ص200 ح238 و313، ذخائر العقبى ص71، شواهد التنزيل للحسكاني الحنفي ج1/206 ح269 وص157 ح211، الغدير للأميني ج5/365 .
وراجع حديث الدار يوم الإنذار وحديث الغدير وحديث الثقلين وحديث السفينة وغيرها من عشرات بل مئات النصوص في ذلك. وان شئت المزيد من البحث والتنقيب عن الحقيقة فراجع: كتاب الغدير للأميني وكتاب المراجعات لشرف الدين وكتاب سبيل النجاة في تتمة المراجعات والعبقات ودلائل الصدق وإحقاق الحق للتستري وغيرها من عشرات المصادر .
avatar
عاشق الشيرازي

عدد الرسائل : 26
تاريخ التسجيل : 03/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى