صحيح البخاري يكشف أحقاد عائشة لعنها الله على نبي الرحمة ص

اذهب الى الأسفل

حصري صحيح البخاري يكشف أحقاد عائشة لعنها الله على نبي الرحمة ص

مُساهمة من طرف تلميذ المجدد في السبت فبراير 02, 2008 2:28 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



مقدمة لا بد منها

والحمد لله كما هو أله رب العالمين من الأولين والآخرين رب الأرباب مسبب الأسباب عز وجل - والصلاة على سيدنا وحبيبنا الخاتم أبي القاسم محمد بن عبدالله وآله الطيبين الطاهرين المعصومين واللعن الدائم على أعداءهم أجمعين أكتعين أبصعين إلى قيام يوم الدين اللهم آمين


نعم تلك هي الحقود على رسول الله

تلك هي الحميراء السوداء القبيحة الخائنة التي كانت مثل لإمرأة لوط ونوح

[size=20]"ضرب الله مثلا للذين كفروا امرأة نوح وامرأة لوط كانتا تحت عبديْن من عبادنا صالحيْن فخانتاهما فلم يغنيا عنهما من الله شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين". (التحريم: 10)[/size]
[size=20]فالحقد الأول هو هتكها لعرض النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالخيانة ومواثيق الله إذ أن أزواجه [/size]

[size=20]أمهات المؤمنين (أي هن على المؤمنين كظهور إمهاتهن ولا يجوز الزواج منهن بعد رسول الله) فيأتي السؤال !![/size]


هل إرتكبت عايشة الزنا في نظركم و هل كان لها حياةم جنسية سرية ؟

[size=20]1- أحقاد العفة[/size]
[size=20]كان طلحة بن عبيد الله (لعنة الله عليه) يهوى عائشة ابنة عمّه، وقد بلغت وقاحته به مبلغا أن يصرّح بأنه يترقّب موت رسول الله حتى يتزوّج محبوبته! فقال لعنه الله: "أيحجبنا محمد عن بنات عمّنا ويتزوّج نساءنا من بعدنا! لئن حدث به حدث لنتزوّجن نساءه من بعده.. لو قُبض النبي تزوجت عائشة"! فآذى بكلامه رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كثيرا، فنزلت الآية: "وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما". (الأحزاب: 53، وانظر الدر المنثور للسيوطي ج5 ص214 والتفسير الكبير ج25 ص325 ومعظم تفاسير المخالفين).[/size]

[size=20]وبمجرّد أن أقدمت عائشة على دسّ السمّ في فم رسول الله (صلى الله عليه وآله) وقتلته بإيعاز من أبيها أبي بكر وصاحبه عمر، وبمشاركة صاحبتها حفصة، فإنها بدأت تدخل الرجال عليها وتختلي بهم بعد أن أفتت بجواز رضاعة الكبير كذبا على رسول الله حتى ترضع أختها أم كلثوم أو أسماء الرجال فيصبحوا إخوتها من الرضاعة، فيكون ذلك مسوّغا شرعيا لتردّد الرجال عليها. وذلك مشهور في التاريخ ومتفق عليه، وفيه من الخزي والفحش ما لا يخفى على ذي لبّ، فأي خزي وأي فحش أعظم من خلوة بين رجل وامرأة باختلاق عذر شرعي مكذوب لا يستقيم مع التعاليم السماوية كهذا؟! وهذه الخلوة بحد ذاتها كافية لإثارة الريب تجاهها، وهي قرينة واضحة في كتبهم على أنها ارتكبت من الفواحش ما ارتكبت.[/size]

والظاهر عندي أن عائشة (لعنها الله) كانت تعيش عقدة نفسية جنسية بسبب عدم اهتمام رسول الله بها وانشغاله بالعبادة حتى في يومها وليلتها، وهذا هو ما يفسّر اختلاقها عشرات الأحاديث المكذوبة على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) التي زعمت فيها أنه – حاشاه – كان مولعا بها ويمارس معها (كذا وكذا) من التفاصيل الزوجية التي يعفّ لسان كل ذي أخلاق عن ذكرها، فكأنها كانت بذلك تريد ملء النقص الذي كانت تشعر به في هذا الجانب، خاصة وأنها كانت قبيحة المنظر ومنفّرة لسوادها ولوجود أثر الجدري والبثور الكثيرة في وجهها، فلا يرغب بها أحد من الرجال. (راجع لسان الميزان لابن حجر ج4 ص136).

وهذا – أي شعورها بالعقدة النفسية الجنسية - هو ما يفسّر اهتمامها الزائد بالرجال بعد استشهاد نبينا العظيم (صلى الله عليه وآله) فكانت تفعل المستحيل لجذب أنظارهم حتى ولو بإغرائهم بالجواري! (أنظر مصنف ابن شيبة ج4 ص49 وغيره).

فلا يبعد من امرأة ساقطة كهذه أن تفعل الفاحشة، سيما وأنها من رأس الكفر والنفاق، بنت أبي بكر بن أبي قحافة(الإنقلابي المنافق المتصنع على الإسلام) ..





[size=20]العرض والخاتمة من صحيحهم - فيتبع..[/size]


عدل سابقا من قبل تلميذ المجدد في الإثنين أبريل 21, 2008 3:12 pm عدل 2 مرات

_________________

avatar
تلميذ المجدد

عدد الرسائل : 214
تاريخ التسجيل : 10/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: صحيح البخاري يكشف أحقاد عائشة لعنها الله على نبي الرحمة ص

مُساهمة من طرف beck23 في الأربعاء فبراير 13, 2008 7:16 am

ما خليت ولا بقيت عليها

والله حقائق أول مرة أقراها

جزاك الله الف خير

beck23

عدد الرسائل : 1
العمر : 36
تاريخ التسجيل : 13/02/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: صحيح البخاري يكشف أحقاد عائشة لعنها الله على نبي الرحمة ص

مُساهمة من طرف تلميذ المجدد في الأربعاء مايو 21, 2008 1:42 pm

( عائشة ترفع صوتها على النبي ( ص ))

عدد الروايات : (
11 )
مسند أحمد - أول مسند الكوفيين - حديث النعمان بن بشير عن النبي ( ص ) - رقم الحديث : ( 17694 )
‏- حدثنا ‏ ‏أبو نعيم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يونس ‏ ‏حدثنا ‏ ‏العيزار بن حريث ‏ ‏قال قال ‏ ‏النعمان بن بشير ‏ ‏قال : ‏استأذن ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏على رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فسمع صوت ‏ ‏عائشة ‏ ‏عاليا وهي تقول والله لقد ‏ ‏عرفت أن ‏ ‏عليا ‏ ‏أحب إليك من أبي ومني مرتين ‏ ‏أو ثلاثا ‏ ‏فاستأذن ‏‏أبو بكر ‏فدخل فأهوى إليها فقال يا بنت فلانة ألا أسمعك ترفعين صوتك على رسول الله ‏ (ص) . ‏
الرابط :


أحمد بن حنبل - فضائل الصحابة - سئل عن فضائل أبي بكر
35 - حدثنا عبد الله قال : حدثني أبي ، قثنا أبو نعيم ، قثنا يونس قثنا العيزار بن حريث قال : قال النعمان بن بشير : استأذن أبو بكر على رسول الله (ص) فسمع صوت عائشة عاليا ، وهي تقول : والله لقد عرفت أن عليا أحب إليك من أبي ، مرتين أو ثلاثا ، فاستأذن أبو بكر فدخل ، فأهوى إليها فقال : يا ابنة فلانة ، ألا أسمعك ترفعين صوتك على رسول الله (ص) ؟.


سنن أبي داود - الأدب - ما جاء في المزاح - رقم الحديث : ( 4347 )
[size=16]- حدثنا ‏ ‏يحيى بن معين ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حجاج بن محمد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏يونس بن أبي إسحق ‏عن ‏ ‏أبي إسحق ‏ ‏عن ‏ ‏العيزار بن حريث ‏عن ‏النعمان بن بشير ‏ ‏قال ‏استأذن ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏رحمة الله عليه على النبي ‏ (ص) ‏ ‏فسمع صوت ‏ ‏عائشة ‏ ‏عاليا فلما دخل تناولها ليلطمها وقال ألا أراك ترفعين صوتك على رسول الله ‏(ص) ‏فجعل النبي ‏ (ص) ‏ ‏يحجزه وخرج ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏مغضبا فقال النبي (ص) ‏ ‏حين خرج ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏كيف رأيتني أنقذتك من الرجل قال فمكث ‏ ‏أبو بكر ‏ ‏أياما ثم استأذن على رسول الله ‏(ص) ‏ ‏فوجدهما قد اصطلحا فقال لهما أدخلاني في سلمكما كما أدخلتماني في حربكما فقال النبي ‏ (ص) ‏ ‏قد فعلنا قد فعلنا .
الرابط :


النسائي- السنن الكبرى - كتاب الخصائص - ذكر منزلة علي ( ع )
7266 - أخبرني عبدة بن عبد الرحيم قال : أخبرنا عمرو بن محمد قال : أخبرنا يونس بن أبي إسحاق ، عن العيزار بن حريث ، عن النعمان بن بشير قال : استأذن أبو بكر على النبي (ص) ، فسمع صوت عائشة عاليا ، وهي تقول : والله قد علمت أن عليا أحب إليك من أبي ، فأهوى إليها أبو بكر ليلطمها وقال : يا ابنة فلانة أراك ترفعين صوتك على رسول الله (ص) فأمسكه رسول الله (ص) ، وخرج أبو بكر مغضبا فقال رسول الله (ص) : يا عائشة كيف رأيتني أنقذتك من الرجل ؟ ثم استأذن أبو بكر بعد ذلك ، وقد اصطلح رسول الله (ص) وعائشة فقال : أدخلاني في السلم كما أدخلتماني في الحرب فقال رسول الله (ص) : قد فعلنا.


عبدالرزاق الصنعاني- المصنف - الجزء : ( 11 ) - رقم الصفحة : ( 431 )
- ( 20924 ) - قال معمر : وأخبرني رجل من عبد القيس أن النبي (ص) دعا أبا بكر ، فاستعذره من عائشة ، فبيناهما عنده قالت : إنك لتقول : إنك لنبي ، فقام إليها أبو بكر فضرب خدها ، فقال النبي (ص) : مه يا أبا بكر ! ما لهذا دعوناك.

الرابط:


الطحاوي- مشكل الآثار - باب بيان مشكل..
4628 - ما قد حدثنا أبو أمية قال : حدثنا أبو نعيم قال : حدثنا يونس بن أبي إسحاق قال : حدثنا العيزار بن حريث قال : قال النعمان بن بشير : استأذن أبو بكر ( ر ) على رسول الله (ص) ، فسمع صوت عائشة تقول : والله لقد عرفت أن عليا أحب إليك من أبي ، مرتين أو ثلاثا ، فاستأذن أبو بكر ( ر ) ، فدخل ، فأهوى إليها ، وقال : يا بنت فلانة ، ألا أسمعك ترفعين صوتك على رسول الله (ص) فكان في هذا الحديث وقوف رسول الله (ص) على ما قالت عائشة من ذلك ، فلم ينكره عليها ، وخرج جميع معاني كل ما رويناه في هذا الباب خروجا لا تضاد فيه ، ولم يكن ما ذكرناه من تقديم علي (ع) في محبة رسول الله (ص) أبا بكر فيها ، بمانع أن يكون أبو بكر يتقدمه بالفضل عند رسول الله (ص) ، ولكن كل واحد منهما له موضعه من رسول الله (ص) من محبة ، ومن فضل ، ( ر ) ، وعلى سائر أصحابه سواهما ، والله نسأله التوفيق.


مسند البزار- البحر الزخار - مسند النعمان
2788 - أخبرنا محمد بن معمر ، قال : أخبرنا أبو نعيم ، قال : أخبرنا يونس بن أبي إسحاق ، قال : أخبرنا العيزار بن حريث ، قال : أخبرنا النعمان بن بشير ، قال : استأذن أبو بكر على رسول الله (ص) ، فسمع صوت عائشة وهي تقول : لقد عرفت أن عليا أحب إليك من أبي مرتين أو ثلاثا ، قال : فاستأذن أبو بكر ، فدخل فأهوى إليها ، فقال : يا ابنة فلانة ألا أسمعك ترفعين صوتك على رسول الله (ص).


إبن قانع- معجم الصحابة - النعمان بن بشير...

1775 - حدثنا موسى بن الحسن بن أبي عباد ، نا أبو نعيم ، نا يونس بن أبي إسحاق ، نا العيزار قال : قال النعمان بن بشير : استأذن أبو بكر على عائشة فسمع صوتها ، وهي تقول قد عرفت أن عليا أحب إليك من أبي فدخل فأهوى إليها فقال : ألا أسمعك ترفعين صوتك على رسول الله (ص).


إبن أبي الدنيا[size=16] - النفقة على العيال - باب ملاعبة الرجل أهله
553 - حدثنا محمد بن الحسين ، حدثنا عبد الله بن موسى ، وأسود بن عامر ، عن إسرائيل ، عن أبي إسحاق ، عن العيزار بن حريث ، قال : دخل أبو بكر على عائشة وهي رافعة صوتها على رسول الله (ص) فقال أبو بكر : ابنة أم رومان ، ألا أراك ترفعين صوتك على رسول الله (ص) ، وهم بها ، فجاء رسول الله (ص) بينه وبينها ، وخرج أبو بكر فقال رسول الله (ص) : أما رأيتني حلت بينه وبينك أن يأخذك ؟ فلما كان من الغد غدا عليهم أبو بكر وهو يضاحك عائشة فقال : يا رسول الله ، أدخلني في سلمكما كما دخلت في حربكما ، قال رسول الله (ص) : قد فعلنا .
[/size]
[/size][/size]
avatar
تلميذ المجدد

عدد الرسائل : 214
تاريخ التسجيل : 10/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: صحيح البخاري يكشف أحقاد عائشة لعنها الله على نبي الرحمة ص

مُساهمة من طرف تلميذ المجدد في الأربعاء مايو 21, 2008 1:46 pm

[size=9][size=9]
[size=16]( عائشة لا تحترم مقام النبي ( ص )


عدد الروايات : ( 7 )
صحيح البخاري - الصلاة - الصلاة على الفراش - رقم الحديث : ( 369 )

- ‏حدثنا ‏ ‏إسماعيل ‏‏قال حدثني ‏مالك ‏‏عن ‏أبي النضر ‏مولى ‏عمر بن عبيد الله ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سلمة بن عبد الرحمن ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة زوج النبي ‏(ص) ‏ ‏أنها قالت ‏ ‏كنت أنام بين يدي رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏ورجلاي في قبلته فإذا سجد ‏ ‏غمزني ‏ ‏فقبضت رجلي فإذا قام بسطتهما قالت والبيوت يومئذ ليس فيها مصابيح.

الرابط :


صحيح البخاري
- الصلاة - هل يغمز الرجل امرأته عند السجود لكي يسجد - رقم الحديث : ( 489 )

‏- حدثنا ‏ ‏عمرو بن علي ‏ ‏قال حدثنا ‏يحيى ‏قال حدثنا ‏ ‏عبيد الله ‏ ‏قال حدثنا ‏ ‏القاسم ‏عن ‏عائشة ‏( ر ) ‏قالت : بئسما عدلتمونا بالكلب والحمار ‏ ‏لقد رأيتني ورسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يصلي وأنا مضطجعة بينه وبين القبلة فإذا أراد أن يسجد غمز رجلي فقبضتهما . ‏

الرابط :


صحيح البخاري
- الجمعة - ما يجوز من العمل في الصلاة - رقم الحديث : ( 1133 )

- ‏حدثنا ‏ ‏عبد الله بن مسلمة ‏ ‏حدثنا ‏ ‏مالك ‏ ‏عن ‏ ‏أبي النضر ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سلمة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏( ر ) ‏ ‏قالت ‏ ‏كنت أمد رجلي في قبلة النبي ‏ (ص) ‏ ‏وهو ‏ ‏يصلي فإذا سجد غمزني فرفعتها فإذا قام مددتها.

الرابط :


صحيح البخاري - النكاح - الغيرة - رقم الحديث : ( 4824 )

‏- حدثنا ‏ ‏علي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏إبن علية ‏ ‏عن ‏ ‏حميد ‏ ‏عن ‏ ‏أنس ‏ ‏قال : كان النبي ‏ (ص) ‏ ‏عند بعض نسائه فأرسلت ‏ ‏إحدى أمهات المؤمنين ‏ ‏بصحفة فيها طعام فضربت التي النبي ‏ (ص) ‏ ‏في بيتها يد الخادم فسقطت الصحفة فانفلقت فجمع النبي ‏ (ص) ‏ ‏فلق الصحفة ثم جعل يجمع فيها الطعام الذي كان في الصحفة ويقول ‏ ‏غارت ‏ ‏أمكم ‏ ‏ثم حبس الخادم حتى أتي ‏ ‏بصحفة ‏ ‏من عند التي هو في بيتها فدفع الصحفة الصحيحة إلى التي كسرت صحفتها وأمسك المكسورة في بيت التي كسرت .

الرابط :


صحيح البخاري - المرضى - قول المريض إني وجع أو وا رأساه أو اشتد بي الوجع وقول - رقم الحديث : ( 5234 )

‏- حدثنا ‏ ‏يحيى بن يحيى أبو زكرياء ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏سليمان بن بلال ‏ ‏عن ‏ ‏يحيى بن سعيد ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏القاسم بن محمد ‏ ‏قال : قالت ‏عائشة ‏
‏وا ‏رأساه فقال رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏ذاك لو كان وأنا حي فأستغفر لك وأدعو لك فقالت ‏‏عائشة ‏ ‏واثكلياه والله إني لأظنك تحب موتي ولو كان ذاك لظللت آخر يومك معرسا ببعض أزواجك فقال النبي ‏ (ص) ‏ ‏بل أنا وا ‏ ‏رأساه لقد هممت أو أردت أن أرسل إلى ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏وابنه وأعهد أن يقول القائلون أو يتمنى المتمنون ثم قلت يأبى الله ويدفع المؤمنون أو يدفع الله ويأبى المؤمنون . ‏
الرابط :


مسند أحمد - مسند العشرة المبشرين بالجنة - ومن مسند علي بن أبي طالب ( ر ) - رقم الحديث : ( 733 )

‏- حدثنا ‏ ‏أبو عبد الرحمن ‏ ‏حدثنا ‏ ‏موسى بن أيوب ‏ ‏حدثني ‏عمي ‏ ‏إياس بن عامر ‏ ‏سمعت ‏ ‏علي بن أبي طالب ‏ ‏يقول : ‏كان رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يسبح من الليل ‏ ‏وعائشة ‏ ‏معترضة بينه وبين القبلة . ‏

الرابط :



مسند أحمد - باقي مسند الأنصار - باقي المسند السابق - رقم الحديث : ( 2431 )

- ‏حدثنا ‏ ‏يزيد ‏ ‏قال أخبرنا ‏ ‏محمد بن عمرو ‏ ‏عن ‏ ‏أبي سلمة ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏ ‏كنت أنام معترضة بين يدي رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏وهو ‏ ‏يصلي فإذا أراد أن يوتر ‏ ‏غمزني ‏ ‏برجله فقال تنحي.
الرابط :
[/size]
[/size][/size]
avatar
تلميذ المجدد

عدد الرسائل : 214
تاريخ التسجيل : 10/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: صحيح البخاري يكشف أحقاد عائشة لعنها الله على نبي الرحمة ص

مُساهمة من طرف تلميذ المجدد في الأربعاء مايو 21, 2008 1:48 pm

[size=9][size=9]
[size=16]( إستهزاء عائشة بالنبي ( ص ))

عدد الروايات : (
4 )
صحيح البخاري - تفسير القرآن - يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي مرضاة - رقم الحديث : ( 4531 )
- حدثنا ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏هشام بن يوسف ‏ ‏عن ‏ ‏إبن جريج ‏ ‏عن ‏ ‏عطاء ‏ ‏عن ‏ ‏عبيد بن عمير ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏( ر ) ‏ ‏قالت : ‏ كان رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يشرب عسلا عند ‏ ‏زينب بنت جحش ‏ ‏ويمكث عندها ‏ ‏فواطيت ‏ ‏أنا ‏ ‏وحفصة ‏ ‏على أيتنا دخل عليها فلتقل له أكلت ‏ ‏مغافير ‏ ‏إني أجد منك ريح ‏ ‏مغافير ‏ ‏قال ‏ ‏لا ولكني كنت أشرب عسلا عند ‏ ‏زينب بنت جحش ‏ ‏فلن أعود له وقد حلفت لا تخبري بذلك أحدا .
الرابط :


صحيح البخاري - الطلاق - لم تحرم ما أحل الله لك - رقم الحديث : ( 4863 )
.
‏- حدثنا ‏ ‏فروة بن أبي المغراء ‏ ‏حدثنا ‏ ‏علي بن مسهر ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏( ر ) ‏ ‏قالت : كان رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يحب العسل والحلواء وكان إذا انصرف من العصر دخل على نسائه فيدنو من إحداهن فدخل على ‏حفصة بنت عمر ‏ ‏فاحتبس أكثر ما كان يحتبس فغرت فسألت عن ذلك فقيل لي أهدت لها امرأة من قومها عكة من عسل فسقت النبي ‏ (ص) ‏ ‏منه شربة فقلت أما والله لنحتالن له فقلت ‏ ‏لسودة بنت زمعة ‏ ‏إنه سيدنو منك فإذا دنا منك فقولي أكلت ‏ ‏مغافير ‏ ‏فإنه سيقول لك لا فقولي له ما هذه الريح التي أجد منك فإنه سيقول لك سقتني ‏ ‏حفصة ‏ ‏شربة عسل فقولي له جرست نحله ‏ ‏العرفط ‏ ‏وسأقول ذلك وقولي أنت يا ‏ ‏صفية ‏ ‏ذاك قالت تقول ‏ ‏سودة ‏ ‏فوالله ما هو إلا أن قام على الباب فأردت أن أباديه بما أمرتني به فرقا منك فلما دنا منها قالت له ‏ ‏سودة ‏ ‏يا رسول الله أكلت ‏ ‏مغافير ‏ ‏قال لا قالت فما هذه الريح التي أجد منك قال ‏سقتني ‏ ‏حفصة ‏ ‏شربة عسل فقالت جرست نحله ‏ ‏العرفط ‏ ‏فلما دار إلي قلت له نحو ذلك فلما دار إلى ‏ ‏صفية ‏ ‏قالت له مثل ذلك فلما دار إلى ‏ ‏حفصة ‏ ‏قالت يا رسول الله ألا أسقيك منه قال لا حاجة لي فيه قالت تقول ‏ ‏سودة ‏ ‏والله لقد حرمناه قلت لها اسكتي . ‏
الرابط :


صحيح البخاري - الايمان والنذور - إذا حرم طعامه - رقم الحديث : ( 6197 )
- حدثنا ‏ ‏الحسن بن محمد ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الحجاج ‏ ‏عن ‏ ‏إبن جريج ‏ ‏قال زعم ‏ ‏عطاء ‏ ‏أنه سمع ‏ ‏عبيد بن عمير ‏ ‏يقول سمعت ‏ ‏عائشة ‏ ‏تزعم ‏
‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏كان يمكث عند ‏ ‏زينب بنت جحش ‏ ‏ويشرب عندها عسلا فتواصيت أنا ‏ ‏وحفصة ‏ ‏أن أيتنا دخل عليها النبي ‏ (ص) ‏ ‏فلتقل إني أجد منك ريح ‏ ‏مغافير ‏ ‏أكلت ‏ ‏مغافير ‏ ‏فدخل على إحداهما فقالت ذلك له فقال ‏ ‏لا بل شربت عسلا عند ‏ ‏زينب بنت جحش ‏ ‏ولن أعود له فنزلت ‏ يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك إن تتوبا إلى الله ‏ لعائشة ‏وحفصة ‏وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا ‏ لقوله بل شربت عسلا ‏و قال لي ‏ ‏إبراهيم بن موسى ‏ ‏عن ‏ ‏هشام ‏ ‏ولن أعود له وقد حلفت فلا تخبري بذلك أحدا .



سنن أبي داود - الأشربة - في شراب العسل - رقم الحديث : ( 3227 )
‏- حدثنا ‏ ‏أحمد بن محمد بن حنبل ‏ ‏حدثنا ‏ ‏حجاج بن محمد ‏ ‏قال قال ‏ ‏إبن جريج ‏ ‏عن ‏ ‏عطاء ‏ ‏أنه سمع ‏ ‏عبيد بن عمير ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏عائشة ‏ ‏( ر ) ‏ ‏زوج النبي ‏ (ص) ‏ ‏تخبر ‏أن النبي ‏ (ص) ‏ ‏كان يمكث عند ‏ ‏زينب بنت جحش ‏ ‏فيشرب عندها عسلا فتواصيت أنا ‏ ‏وحفصة ‏ ‏أيتنا ما دخل عليها النبي ‏ (ص) ‏ ‏فلتقل إني أجد منك ريح ‏ ‏مغافير ‏ ‏فدخل على إحداهن فقالت له ذلك فقال بل شربت عسلا عند ‏ ‏زينب بنت جحش ‏ ‏ولن أعود له فنزلت ‏ لم تحرم ما أحل الله لك تبتغي ‏ ‏إلى ‏ ‏إن تتوبا إلى الله ‏ لعائشة ‏ ‏وحفصة ‏ ‏( ر ) ‏ وإذ أسر النبي إلى بعض أزواجه حديثا ‏لقوله ‏ (ص) ‏ ‏بل شربت عسلا ‏، حدثنا ‏ ‏الحسن بن علي ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو أسامة ‏ ‏عن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت ‏ ‏كان رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏يحب الحلواء والعسل فذكر بعض هذا الخبر وكان النبي ‏ (ص) ‏ ‏يشتد ‏ ‏عليه أن توجد منه الريح وفي هذا الحديث قالت ‏ ‏سودة ‏ ‏بل أكلت ‏ ‏مغافير ‏ ‏قال بل شربت عسلا سقتني ‏ ‏حفصة ‏ ‏فقلت ‏ ‏جرست ‏ ‏نحله ‏ ‏العرفط ‏ ‏نبت من نبت النحل : ‏قال ‏ ‏أبو داود ‏ ‏المغافير مقلة وهي صمغة وجرست رعت والعرفط نبت من نبت النحل .


[/size]
[/size][/size]
avatar
تلميذ المجدد

عدد الرسائل : 214
تاريخ التسجيل : 10/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حصري رد: صحيح البخاري يكشف أحقاد عائشة لعنها الله على نبي الرحمة ص

مُساهمة من طرف الأشتر في الإثنين يوليو 21, 2008 8:49 am

لعنها الله ألف ألف لعنة
avatar
الأشتر

عدد الرسائل : 2
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 21/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى