الزنديق الشيبة الضالة : عدنان العر عوووور (بعض أكاذيبه)

اذهب الى الأسفل

الزنديق الشيبة الضالة : عدنان العر عوووور (بعض أكاذيبه)

مُساهمة من طرف تلميذ المجدد في السبت فبراير 02, 2008 11:37 am

فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ بِمَا كَانُوا يَكْذِبُونَ




الزنديق الهرم الشيبة الضالة : عدنان عرعور من المشاهير في الساحة الوهابية بالتدليس والكذب


وهو هذه المرة يحاول أن يظهر أن مذهب الوهابية العدوية هو مذهب أهل السنة والجماعة وأنه مذهب معتدل في الأسماء والصفات وهو

المذهب الوسط ، في حين أن مذهب الشيعة هو مذهب التجسيم والتشبيه والإعتقاد بالشاب الأمرد والأشاعرة هم من نفاة الصفات

يقول الشيخ عدنان عرعور

هناك ثلاثة مذاهب للمسلمين لازم نعترف بهذا في مسألة الأسماء والصفات...ينبغي أن... ثلاث مذاهب ، مذاهب المشبهة وهم...

يعني ما أريد أن أذكر الشيعة وغيرهم مشان ما أحسس الموقف

للاستماع إضغط هنـــــا

بعد أن رمى الشيعة بالتشبيه ، قام بتوضيح مفهوم التشبيه

يقول الشيخ عدنان عرعور

الطرف اللي شبه قالوا الله بصورة شاب أمرد ، اللي شبه ، ووووووو كلام فارغ ، واللي نفوا قالوا ليس لله وجه ، أهل السنة

والجماعة مالك ، أحمد ، أبوحنيفة كلهم قالوا نثبت لله وجهاً وبعد ذلك لا نتوغل ، ما يجووووز

للاستماع إضغط هنــــا


أليس هذا كذب على الشيعة ؟

فعقيدة التجسيم بعيدة كل البعد عن عقائد الشيعة

قال الشيخ الصدوق (381هـ) رحمه الله:

إعلم أن اعتقادنا في التوحيد أن الله تعالى واحد أحد ليس كمثله شئ قديم لم يزال سميع بصير عليم حكيم حي قيوم عزيز قدوس قادر غني.

لا يوصف بجوهر ولا جسم ولا صورة ولا عرض ولا خط ولا سطح ولا ثقل ولا خفة ولا سكون ولا حركة ولا مكان ولا زمان.

وأنه تعالى متعال عن جميع صفات خلقه خارج من الحدين حد الإبطال وحد التشبيه.

وإنه تعالى شئ لا كالأشياء أحد صمد لم يلد فيورث ولم يولد فيشارك ولم يكن له كف أحد ولا ند ولا ضد ولاشبه ولا صاحبة ولا مثل

ولا نظير ولا شريك لا تدركه الأبصار والأوهام وهو يدركها لا تأخذه سنة ولا نوم وهو اللطيف الخبير خالق كل شئ لا إله إلا هو

له الخلق والأمر تبارك رب العالمين.



ومن قال بالتشبيه فهو مشرك ومن نسب إلى الإمامية غير ما وصف في التوحيد فهو كاذب.
(الاعتقادات 22)

قال الشيخ المظفر (1381هـ) رحمه الله :

نعتقد: أنّ الله تعالى واحد احد ليس كمثله شيء، قديم لم يزل ولا يزال، هو الاَوّل والآخر، عليم، حكيم، عادل، حي، قادر، غني،

سميع، بصير. ولا يوصف بما تُوصف به المخلوقات؛ فليس هو بجسم ولا صورة، وليس جوهراً ولا عرضاً، وليس له ثقل أو خفة،

ولا حركة أو سكون، ولا مكان ولا زمان، ولا يشار إليه ؟. كما لا ندَّ له، ولا شبه، ولا ضدّ، ولا صاحبة له ولا ولد، ولا شريك، ولم

يكن له كفواً أحد، لا تدركه الاَبصار وهو يدرك الاَبصار.



ومن قال بالتشبيه في خلقه، بأن صوَّر له وجهاً ويداً وعيناً، أو أنّه ينزل إلى السماء الدنيا، أو أنّه يظهر إلى أهل الجنة كالقمر، أو

نحو ذلك ، فانّه بمنزلة الكافر به، جاهل بحقيقة الخالق المنزَّه عن النقص.
(عقائد الإمامية 36)


وكما نرى بين الشيخين الصدوق والمظفر ألف عام بالضبط ، وهما يتفقان في التنزيه ونبذ التشبيه ، وهكذا هي عقيدة علماء الشيعة

على مدى العصور


فإلى متى يريد أن يمضي العرور في كذباته الرخيصة واستحمار الوهابية بها ؟


دينهم الكذب

.
avatar
تلميذ المجدد

عدد الرسائل : 214
تاريخ التسجيل : 10/07/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى